فقدان التذوق ربما لسبب آخر غير الكورونا

 أسباب فقدان حاسة التذوق

 توجد مجموعة متنوعة من الأسباب لضعف حاسة التذوق، وتتضمن عديدًا من الأسباب التي تخص الجهاز التنفسي، فحتى إذا لم تكوني مصابة باضطراب الشم المُشخص، فإن الانقطاع المؤقت لحاسة الشم التي تعانينها في أثناء نزلة برد أو أي أمراض تنفسية أخرى يمكن أن يضعف حاسة التذوق لديك، وتشمل الأسباب الشائعة لفقدان التذوق:


 نزلات البرد.
 الأنفلونزا.
 التهابات الجيوب الأنفية.
التهابات الحلق والبلعوم.
 التهابات الغدد اللعابية.
التدخين.
 التهابات وأمراض اللثة.
 تسوس الأسنان.
الأدوية، مثل الليثيوم وأدوية الغدة الدرقية وعلاجات السرطان.
 متلازمة سجوجرن، وهي مرض مناعي ذاتي يسبب جفاف الفم والعين.
 إصابات الرأس أو الأذن. نقص التغذية، وخاصة فيتامين "ب 12" والزنك.


أسباب فقدان التذوق
علاج فقدان حاسة التذوق

 يمكن أن يساعد علاج السبب الرئيسي الذي تسبب في ضعف حاسة التذوق لديك في استعادتها مرة أخرى، فمثلا تُستخدم: المضادات الحيوية، لعلاج التهاب الجيوب الأنفية البكتيرية والغدد اللعابية والتهابات الحلق. مضادات الاحتقان أو مضادات الهيستامين، لتخفيف أعراض نزلات البرد والأنفلونزا والتهاب الأنف التحسسي الذي يؤثر في المذاق، وبمجرد أن تشعري بتحسن من المرجح أن تعود حاسة التذوق لديك بسرعة. مكملات الزنك، في حالة نقص الزنك. أدوية لتقليل آثار اضطراب الجهاز العصبي، أو علاج مرض المناعة الذاتية الذي يسبب ضعف المذاق. يؤدي التدخين إلى ضعف التذوق، لذا فإن الإقلاع عن التدخين يمكن أن يسمح باستعادة تذوق الطعام بالكامل، ويبدأ المدخنون السابقون استعادة حاسة التذوق بعد يومين من التخلص من هذه العادة.




تابعينا على الفيسبوك من هنا : https://www.facebook.com/saidty1/

نشر المقال على جوجل +

About Ala Ali

This is a short description in the author block about the author. You edit it by entering text in the "Biographical Info" field in the user admin panel.
    Blogger Comment
    Facebook Comment

0 التعليقات :

إرسال تعليق