كيف تعلمين طفلك الصغير تقبل مشاعره

كيف تعلمين طفلك الصغير تقبل مشاعره

8 خطوات لتعلمى طفلك تقبل المشاعر 

كيف تعلمين طفلك الصغير تقبل مشاعره
كيف تعلمين طفلك الصغير تقبل مشاعره


أولًا: تعاطفي أنتِ مع مشاعره التي يمرّ بها

ذلك كي تتجنبس أي تعقيدات محتملة في حال شعور الطفل بأنه لا يتلقى دعمًا من أحد.

 هذا التعاطف سيعلمه بالتدريج كيفية قبول الحالة النفسية أو المشاعر التي يمرّ بها.

ثانيًا: لا تُظهري حساسية مبالغًا فيها تجاه مشاعر طفلك الصغير

حاولي أن تظهري بأنك عادية؛ لا تتأثرين كثيرًا بما هو يمر فيه. هذه تعتبر أيضًا 

طريقة تساعد الطفل على تقبّل مشاعره، طالما أنه يلاحظ أنه هو الوحيد الذي يتعذب، 

ومن حوله يبدو عاديًا.


ثالثًا: التقليل من شأن مشاعرهم السيئة

ربما تكون هذه النقطة مشابهة إلى حد ما للنقطة السابقة، إلا أنه من الأهمية بمكان

 التنويه بأن الأم يجب ألا تضخم الحالة التي يمر بها الطفل، وتظهر له أن هذه الحالة 

السيئة ستمر بسرعة إذا فكر بالهدية التي سيكسبها غدًا من أبيه لإبداعه في المدرسة.


رابعاً: حاولي تلطيف أو تعديل مشاعره القوية


هذا يعني العمل على استخدام الخبرة كأم؛ لتلطيف المشاعر القوية، التي يمكن أن تنتاب 

الطفل أو محاولة تعديلها؛ عن طريق بذل الجهود لتغيير الموضوع الذي يؤرقه.


سادسًا: لا تبكي مع طفلك الذي يشعر بالحزن

فبكاء الأم لحزن الطفل سيجعله يشعر بالضعف؛ لأنها القدوة، فإذا ضعفت القدوة؛ ضعف كل شيء.

سابعًا: لا تدلليه إذا شعرتِ أنه يفعل ذلك للابتزاز العاطفي

وإلا سيتحول إلى متمرد على كل ما هو غير مريح بالنسبة له، وهو أمر في غاية الخطورة على الشخصية المستقبلية التي سينميها.

ثامنًا: كوني متسامحة إذا كان شعورًا قد بدا من طفلك لأول مرة

الأطفال يفاجئوننا بمشاعرهم أحيانًا، بحيث إنهم يظهرون حالة لم نتعود ملاحظتها عليهم. في هذه الحالة ينبغي أن تُظهر الأم تسامحًا وتدع الأمر يمرّ. هنا سيفهم الطفل بأن عليه أن يتقبّل ما مرّ به، ولا يشعر بغرابة إذا تكرر الأمر.


نشر المقال على جوجل +

About radwa ahmed

This is a short description in the author block about the author. You edit it by entering text in the "Biographical Info" field in the user admin panel.
    Blogger Comment
    Facebook Comment

0 التعليقات :

إرسال تعليق