كيف تجد السعاده الحقيقيه ؟

كيف تجد السعاده الحقيقيه ؟


السعاده الحقيقيه فن يجب اتقانه 

كيف تجد السعاده الحقيقيه ؟


الحياة أكثر تعقيداً وإزعاجاً مما يمكن أن نتخيل، وبغض النظر عن الطريقة التي ننجز بها المراحل المهمة في حياتنا، غالباً ما يأتي الشعور بالرضا والقناعة في وقت متأخر. ولكن، ما الذي يمكن أن يحدث إذا انتبهنا أكثر إلى صياغة بنيتنا الداخلية، بنية عقلنا؟

إن نوعية حياتنا تعتمد بشكل رئيسي على معتقداتنا وأفكارنا، فهي حقيقة تكتب نصوص رواية حياتنا. فما الذي تخبرنا به؟ وهل أفكارك هي حليفة لك، أم هل تحد قدراتك أو ما هو أسوأ من ذلك كأن تعمل على التقليل من شأنك؟ وما الذي تؤمن به حول نفسك مقارنة بالآخرين؟ هل تشغل نفسك كثيراً بما يفكر به الآخرون بشأنك؟ فإذا كان الأمر كذلك، فإن تقديرك لذاتك ليس كما يجب أن يكون، وبالتالي سيمنعك ذلك من الشعور بالسعادة الحقيقية.
إنّ المواقف الدرامية والصراعات التي نواجهها غالباً ما تكون انعكاساً لعلاقتنا مع ذاتنا. أن تشعر بأنك عالق أمر شائع في المجمل ولكن ليس من الصحيح أن تبقى عالقاً. وإذا تعلمنا تطوير تفكيرنا وتخلصنا من الأفكار السامّة في ذهننا التي تحدُّ من تفكيرنا والمشاعرالمرافقة لذلك فسوف نكون أكثر وعياً ويقظة. وهذا المستوى المتنور من الوعي سوف يمكّننا من الاستمتاع بحياة جيدة في الوقت الذي توجه فيه بنيتنا الداخلية رحلتنا في الحياة وترشدها.

إن تجربتك الداخلية هي العدسات التي ترى من خلالها وبالتالي تختبر حياتك، وعليك أن تركز أكثر على عملياتك الداخلية وسوف يعتني عالمك الخارجي بذاته تلقائياً.
نشر المقال على جوجل +

About radwa ahmed

This is a short description in the author block about the author. You edit it by entering text in the "Biographical Info" field in the user admin panel.
    Blogger Comment
    Facebook Comment

0 التعليقات :

إرسال تعليق