افكار خاطئه عند القى عند الرضع

افكار خاطئه عند القى عند الرضع 

القئ عند الاطفال 

افكار خاطئه عند القى عند الرضع 

عندما يقوم الرضيع بشرب السوائل أو الرضاعة، فإن الهواء يعلق بما يتناوله. وبما أن هذا الهواء يجب أن يخرج، فهو يخرج من فمه أو أنفه حاملا معه بعضا مما قام بتناوله. يحصل الرضع على الكثير من التغذية مقارنة بأحجامهم. كما وأن منهم من يحب الأكل، ما يؤدي لتقيؤ الزائد منه
قيء المولود هو رزق للأب.

 كلما زاد قيء الطفل المولود يعني أن بشرته تصبح بيضاء ويصفى لونها.
 القيء هو حليب زائد عن حاجة الطفل،ويعني أنه يحصل على كفايته من حليب الأم.
 قيء البنت لا يخيف، ولكن قيء الولد يدعو للقلق.


وقد تحدث الدكتور أحمد وافي اختصاصي طب الأطفال عن هذه المعتقدات فأشار إلى:
• القيء عند الرضع، خلال الأشهر الثلاثة الأولى يكون طبيعياً، ولا يدعو للقلق.
• ليس هناك علاقة بين القيء ولون البشرة.
• يجب أن تعرف الأم الفرق بين الكشط وهو خروج القليل من حليب بعد الرضاعة، وبين القيء الغزير والمتكرر والذي يهدد صحة الطفل.
• القيء المصحوب بأعراض أخرى يجب ألا تسكت عليه الأم.
• القيء الذي يصاحبه نقص وزن الطفل يكون مقلقاً.
• يجب أن تساعد الأم طفلها على التكريع بعد كل رضعة لكي لا يكشط الحليب.
• يجب أن لا ترضعه على مرات متقاربة لكي لا يكون هناك زيادة في الحليب.
• طالما أن وزن الطفل يزيد وشهيته مفتوحة فهذا القيء لا يعتبر مقلقاً ويتوقف بعد عمر ثلاثة أشهر.
نشر المقال على جوجل +

About Ana Rora

This is a short description in the author block about the author. You edit it by entering text in the "Biographical Info" field in the user admin panel.
    Blogger Comment
    Facebook Comment

0 التعليقات :

إرسال تعليق