في 6 خطوات تغلبي علي اكتئاب الخريف

في 6  خطوات تغلبي علي اكتئاب الخريف

كابوس تساقط الشعر وجفاف البشرة في فصل الخريف 

في 6  خطوات تغلبي علي اكتئاب الخريف

هل بدأت مؤخراً بملاحظة أمور غريبة تحدث لك ولجسمك؟ شعرك يتساقط بوتيرة عالية؟ بشرتك جافة على غير العادة؟ حساسية مفاجئة؟ كوابيس ليلية؟ ألم في المفاصل؟ صدق أو لا تصدق، إنه الخريف!
إنها تلك الفترة من السنة مجدداً، حيث تصبح النهارات أقصر، وتقل مستويات الطاقة ويبدأ المزاج بالتغير بشكل غريب وغير متوقع! ومع أن الاضطراب العاطفي الموسمي قد يكون أمراً معروفاً، إلا أن هنالك مشاكل صحية أخرى عديدة قد يجلبها الخريف. فلنتعرف عليها في المقال التالي.

1- تساقط الشعر

تتساءل الكثير من النساء ما الرابط العجيب بين الخريف وتساقط الشعر؟! ويبدو أن الأمر يتجاوز كونه مصادفة أو خرافة تناقلتها الأمهات، ففي دراسة قام بها علماء سويديون على مدى ستة سنوات ونشرت نتائجها في مجلة الأمراض الجلدية (The journal Dermatology)، وجدوا أن خسارة الشعر كانت في أشدها في وقت الخريف تحديداً.


أسباب تساقط الشعر في الخريف؟
السبب فيما يحدث غالباً هو دورة حياة الشعرة، حيث تدخل تلك في فترة راحة تسبق سقوطها بحوالي 100 يوم، ويصادف أن تدخل الشعرة لدى معظم النساء في مرحلة الراحة في شهر يونيو، ما يجعلها تسقط في شهر أكتوبر والأشهر القليلة التالية، أو بكلمات أخرى في فصل الخريف.
ويظن بعض الخبراء أن الشعرة تدخل في مرحلة الراحة في شهر يونيو تحديداً وتتساقط في أكتوبر، للأسباب التالية:
·         أن الجسم يحاول حماية نفسه من أشعة شمس الصيف الحارقة، لذا يتمسك بالشعر لأطول مدة ممكنة طوال أشهر الصيف.
·         انخفاض مستويات فيتامين د في الجسم عن المعتاد في أشهر الخريف بسبب التعرض للشمس بشكل أقل.
ناهيك عن الأسباب المعتادة لتساقط الشعر، مثل نقص الحديد ومنسوب اليود في الجسم.
عبر اتباع تغييرات حياتية بسيطة، مثل:
·         زيادة حصتك من البروتينات، والتي تدخل في تركيب بنية الشعرة، ومن مصادر البروتينات الهامة: الدواجن، اللحوم، السمك، البيض، المكسرات، الحبوب. بالإضافة إلى استهلاك المزيد من الحبوب الكاملة والخضار والفواكه وغيرها مما يمد جذور الشعر بالتغذية الضرورية.
·         تناول المزيد من الثوم لزيادة تدفق الدورة الدموية إلى فروة الرأس.
·         إذا كنت شخصاً نباتياً، فربما عليك زيادة مستويات فيتامين بي 12 والحديد لديك.
·         الإكثار من تناول البطاطا الحلوة والعدس والمكسرات والصويا والحبوب بأنواعها، لما تحتويه من مواد تحاكي الهرمونات الأنثوية المسؤولة عن نمو الشعر.
·         شرب المزيد من الماء.
·         استعمال شامبو الكافيين، والذي يستطيع تحسين مظهر الشعر وبشكل كبير.
·         تناول مكملات الزنك مع أحد أنواع فيتامينات الشعر التي تفضلينها.

2- جفاف البشرة

بشكل عام يعتبر كل من الخريف والشتاء فصولاً لا تحبها البشرة، خاصة مع التعرض المستمر لمصادر التدفئة المنزلية في الأيام الباردة ما يسحب الرطوبة من الجلد ويتركها جافة.
عبر اتباع تغييرات حياتية بسيطة، مثل:
·         زياد كمية الماء المستهلكة يومياً إلى  ثلاث لترات.
·         استعمال مرطبات نهارية للبشرة غنية بمادة السيرمايدات.
·         استعمال سيروم ليلي يحتوي على حمض الهيالورونيك.
·         تناول المزيد من مصادر فيتامين سي والخضار الورقية الخضراء مثل الكرنب الأجعد والبروكلي والسبانخ، والفواكه والخضار الغنية بمضادات الأكسدة والبيتاكروتين مثل الجزر.
·         تناول مكملات زيت السمك وفيتامين سي إن لزم الأمر.

3- انخفاض مستويات الطاقة

قد يشعر البعض بالكسل والخمول المفاجئ حال قدوم الخريف، وهو أمر شائع، وربما يعود ذلك لأحد الأسباب التالية:
·         رد الفعل البدائي لدى البشر بالميل للنوم والاسترخاء في الطقس البارد.
·         الميل لتناول المزيد من الأطعمة التي تمد الجسم بالدفء والغنية بالكربوهيدرات، ما يزيد من فرص الإصابة بالخمول.
عبر اتباع تغييرات حياتية بسيطة، مثل:
·         تناول الشاي الأخضر، نظراً لمحتواه العالي من مواد خاصة تحسن من عمليات إنتاج الطاقة.
·         تجنب الكافيين، مع أنه قد يشعرك بجرعة نشاط فورية، إلا أنه على المدى البعيد يسبب الخمول والأرق.
·         تناول حفنة من المكسرات والحبوب والفواكه المجففة يومياً لجرعة إضافية من الطاقة.
·         تناول المزيد من فيتامين سي، مثل الالتزام بشرب كوب من عصير البرتقال مع بيضة صباحاً على وجبة الفطور بدلاً من كوب الشاي المعتاد.
·         تناول المزيد من فيتامين ب اللازم لعمليات إنتاج الطاقة في الخلايا، من مصادره الطبيعية مثل اللحوم والبيض والأرز البني.

4- التقلبات المزاجية

يعتبر الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD)، أحد أنواع الاكتئابالناجمة عن التعرض لأشعة الشمس بشكل أقل من المعتاد ونقص مستويات فيتامين د تبعاً لذلك. ويشمل هذا النوع من الاضطرابات النفسية أعراضاً مثل: الإرهاق، النعاس، رغبة دائمة بالبكاء والابتعاد عن مخالطة الناس، تدني الثقة بالنفس.
وقد تستمر هذه الحالة النفسية حتى نهاية شهر نوفمبر أو أبعد لتصل إلى شهر اذار قبل أن تختفي أعراضها تماماً وذلك عبر اتباع تغييرات حياتية بسيطة، مثل:
·         تناول المزيد من الجبنة وسمك السلمون لتحسين المزاج.
·         تناول مكملات زيت السمك.
·         استعمال صناديق ضوء صناعية.
·         التقليل من استهلاك الكافيين والملح.
·         تناول مكملات فيتامين د.

5- الكوابيس

وجدت الدراسات أن الكوابيس ترواد الأشخاص المصابين بالاكتئاب والأرق أكثر في فصل الخريف تحديداً.
عبر اتباع تغييرات حياتية بسيطة، مثل:
·         استعمال صناديق ضوئية للتعويض عن نقص أشعة الشمس.
·         المشي مسافات طويلة في الهواء الطلق حتى وإن كانت الغيوم تغطي الشمس.

6- ضعف عام في جهاز المناعة

تشير الدراسات إلى أن فرص الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي مثل البرد والانفلونزا تزداد بمقدار أربعة أضعاف خلال الأشهر الباردة في فصلي الخريف والشتاء عنها في الأشهر الأكثر دفئاً خلال العام.
هناك العديد من الأسباب، مثل:
·         نقص مستويات فيتامن د في الجسم بسبب غياب أشعة الشمس.
·         زيادة فرص التجمعات الكبيرة في الأماكن المغلقة ما يجعل فرص انتقال الفيروسات والجراثيم أكبر.
·         جفاف الأنف الناتج عن التدفئة، ما يسهل على الفيروسات دخول الجهاز التنفسي.
عبر اتباع تغييرات حياتية بسيطة، مثل:
·         تناول مكملات فيتامين د.
·         تناول مكملات فيتامين سي.



إذا أعجبتك هذه الوصفات التي قدمناها لكي سيدتي، شاركيها مع صديقاتك.

نشر المقال على جوجل +

About salinaz sherif

This is a short description in the author block about the author. You edit it by entering text in the "Biographical Info" field in the user admin panel.
    Blogger Comment
    Facebook Comment

0 التعليقات :

إرسال تعليق